السبت، 15 مارس، 2014
السبت، 15 مارس، 2014

مصر اليوم ....


مصر اليوم لم تعد كما كانت من قبل ...ما جري وما يجري فيها وما يتوقع ان يجري فيها مستقبلا من أحداث ... ينبئ ان مصر لم تعد كما كانت وللأسف لن تعد كما كانت  إذا بقي الوضع علي ما هو عليه ...

مصر اليوم  لم تعد كما كانت من قبل فمصر كانت لشعب واحد رغم اختلاف الاديان والأعراق إلا إنها كانت لشعب واحد ... متماسك يتغلب علي كل خلافاته مهما كانت ...  لكن اليوم مصر لم تعد كذلك فالشعب الواحد اصبح شعوب عدة ...شعوب لا تقبل سوي ما تراه هي فقط ... شعوب علي استعداد أن تتقاتل من أجل ما يعتقده كل شعب فيها  إنه  هو علي صواب...

مصر اليوم ليست مصر التى أعرف مصر اصبحت دولة اخري ...لم تعد دولة بالإساس ... فلا نظام ولا قانون ... ربما من قديم الإزل ولم يكن القانون والنظام مفعلين كما ينبغي... ولكن كان هنالك شئ يلجمنا ويجلم المجرمين منا لم يعد ذلك الشئ الآن موجود ...الجريمة تفشت والظلم استشري بصورة مفجعة ينذر بكارثة قد تقضي علي ما تبقي ...

 مصر اليوم  شعبها لم يعد الشعب الذي أعرفه .. انا لا أعرف الكثير عن الشعوب الأخري ولكن ما أعرفه عن المصريين أنهم طيبين وليسو بسذج ...قد ينسوا الإساءة مهما بلغ مدها ولكن لا يقبلونها أبداً ... لكن اليوم المصريين يعيشون حالة حرب  لم يعودوا ذلك الشعب الطيب يعيشون حالة من السذاجة والرضا بالإساءة  ....


 مصر اليوم ور رغم فساد حكامها طيلة القرون الماضية وسعيهم الدائم من أجل مصالحهم الشخصية ومجدهم ... إلا أن المصريين  لم يعيشوا حالة من الفساد كالذي نلمسه منذ عدة سنوات مضت من  فساد علي كافة المستويات ...

مصر اليوم قد لا تكن ورثت مجدا  من مصر الإمس لكن مصر اليوم تترك لمصر الغد أسوء تركة قد يتركها الآباء للإبناء ... تركة من الكره والظلم وكل ما يسوء بني الإنسان من أخلاق ذميمة ...


مصر اليوم ...مصر تسلم الإيادي ... مصر رابعة .. لكن .  ليست مصر الثورة التى تمنينها ...  ليست مصر التى أعرفها ...ليست مصر التى أحبها ...

4 تعليقات: